الشؤون السياسية

medium-36167810731312

الأربعاء، ١٤ فبراير ٢٠١٨ – ١٠:٤٩ م

محمد مطر الكعبي يلتقي وزير الشؤون الدينية الجزائري

أبوظبي في 14 فبراير/ وام / أكد سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية و الأوقاف عمق العلاقات الثنائية التي تربط دولة الإمارات و الجزائر و شعبيهما الشقيقين منذ عهد القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه.

واستعرض الكعبي – خلال لقائه اليوم معالي الدكتور محمد عيسى وزير الشؤون الدينية و الأوقاف الجزائري والوفد المرافق له الذي يزور البلاد حاليا لتعزيز التعاون الثنائي في مجالات الشؤون الإسلامية والأوقاف بين البلدين – رسالة الهيئة ودعم القيادة الرشيدة للاستراتيجيات والمشاريع الدينية والوقفية والاجتماعية المحلية والدولية التي أنجزتها ومؤشرات الأداء الابتكاري الحالي و المستقبلي لرؤية الهيئة خاصة الخطاب الإسلامي المستنير في مواجهة العنف والتطرف.

وأكد أن أهم ما يشغل العالم العربي والإسلامي اليوم بل العالم أجمع هو تطويق الفكر الظلامي الذي ألقى بظلاله على الشريعة الإسلامية الغراء والقيم الفاضلة التي قدمها الإسلام للعالم .. منوها إلى ضرورة التعاون البناء بين المعنيين بالشأن الإسلامي في العالم لإبراز صورة الإسلام النقية وعنوانها الوسطية والهداية والرحمة وتعزيز مكونات الفطرة الإسلامية النقية .

و أشاد الوزير الجزائري بالعلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقتين وما لمسه من أوجه التطور والريادة بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في خطوات سبقت مثيلاتها على صعيد النهوض بالمساجد وعمارتها وجودة الخدمات الذكية التي امتازت بها مواكبة للتقدم الكبير الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة في شتى المجالات .. وثمن تنامي علاقات التعاون والتنسيق في مجالات الشؤون الإسلامية و الخطاب الإسلامي المعاصر والفتوى والوقف .

واصطحب الدكتور الكعبي معالي الوزير الضيف والوفد المرافق له في زيارة للمركز الرسمي للإفتاء الذي إطلع على آلية إصدار الفتاوى عبر الاستخدامات الذكية للتقنية الحديثة وتطويعها لخدمة الفتاوى والبحوث الفقهية والأرشفة واستمع إلى شرح من إدارة المركز عن آلية إصدار الفتاوى وجهود المركز في توحيدها وانضاجها عبر نخبة من علماء الفقه مما شكل نمطا حديثا في تأصيل الفتوى الجماعية ومصداقيتها لدى المستفتين.

و زار الوفد مراكز التحفيظ النموذجية أيضا و استمع إلى تلاوات قرآنية من مختلف المستويات خاصة مبادرة السند إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي الأولى من نوعها وحجمها في العالم .

حضر المباحثات وشارك في الزيارات سعادة صالح عطية سفير الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية لدى الدولة وعدد من المسؤولين في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف .

وام/عمر السعيدي/عوض المختار/عاصم الخولي

حوار السفير IDEX1حوار السفير IDEX

قام وزير الدولة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة بزيارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة

حيث ترأس  مناصفة مع الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي، أشغال الدورة الثالثة عشر للجنة المشتركة الجزائرية – الإماراتية التي عقدت بأبوظبي يومي 11 و 12 نوفمبر 2015.
بهذه المناسبة، أجرى معالي وزير الدولة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة مشاورات سياسية معمقة مع نظيره الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، تركزت حول العلاقات السياسية والإقتصادية والتجارية المتميزة بين البلدين وسبل ترقيتها الى مستوى طموحات البلدين، تجسيدا لإرادة القيادتين في البلدين: فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة وسمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، كما تطرق الوزيران إلى سنة التشاور السياسي التي باتت تطبع علاقات البلدين، وفي هذا الصدد، تناول الوزيران عدة قضايا تهم المنطقة العربية وقضايا إقليمية ودولية
تدعم التعاون بين البلدين بالتوقيع على ثلاثة وثائق جديدة خلال هذه الدورة، من طرف وزيري خارجية البلدين، ويتعلق الأمر بمذكرة تفاهم في مجال الشؤون الإسلامية، ومذكرة تفاهم حول الرقابة التجارية وحماية المستهلك وبرنامج تنفيذي للتعاون الثقافي للسنوات 2015-2017.f8099bdbefbb1d07dbf2ae29db396374_XL
تدعم التعاون بين البلدين بالتوقيع على ثلاثة وثائق جديدة خلال هذه الدورة، من طرف وزيري خارجية البلدين، ويتعلق الأمر بمذكرة تفاهم في مجال الشؤون الإسلامية، ومذكرة تفاهم حول الرقابة التجارية وحماية المستهلك وبرنامج تنفيذي للتعاون الثقافي للسنوات 2015-2017.Image-Amamra-Abdella